مشكلتي مع إخوتي ولعلي أجد لها حل لديكم

مشكلتي مع إخوتي ولعلي أجد لها حل لديكم
http://www.s-maj-news.net/?p=13791984
الزيارات: 510
التعليقات: 0

الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا ( أ_م ) طالبة جامعية والبنت البكر بين خمسة اخوه واخوات ،
لكن للأسف لا اجد الإحترام والتقدير من اخوتي كوني الأخت الكبرى ، فدائما مااتعرض للاهانه وعدم الاحترام بل لرفع الصوت والتلفظ والتجريح من قبل اخوتي امام والدي ولكن لا اجد من يوقفهم عند حدهم ولا ارى اي تدخل او استنكار من والدي بالذات ، فهم ليسوا اطفال منهم من يدرس اول جامعه ومنهم في المستوى الثاني ثانوي من التعليم
يجدر بهم ان بكونوا على قدر من الوعي وحسن التصرف والتقدير لمن حولهم خصوصا انني اختهم الكبرى ، وكثير مااسمع ان البنت الكبرى مكانة الأم يجب ان تحترم وتقدر ليس في الاسلام فحسب بكل في كل انحاء العالم فمابالك ونحن عرب ومسلمون يجدر بنا ان نتمسك اكثر بالقيم والاخلاق الاسلامية التي نصها وشرعها لنا الدين الاسلامي في عدم رفع الصوت اوالسب وغيرها من القيم الاسلامية.
عندما اتعرض الي مضايقات اخوتي لي وتنمرهم لي ونعتي ببعض الصفات مثل ( انتي قصيرة او قزمه ) اغضب كثيرا ويحز ذلك في نفسي ولا اكلمهم لفترة ، اقاطع الحديث معهم ولا اجلس معهم ولكني سرعان ماانسى واسامح كونهم اخوتي ونعيش في نفس المنزل يجمعنا السكن والعيش والاكل ، ولكن تتكرر اخطاهم ورفع الصوت علي والتلفظ بالفاظ غير مقبوله باي مجتمع او بيت ، وعندما اطلب من والدي التدخل وايقافهم عند حدهم واني الاخت الكبرى يجب ان يحترموني ويسمعوا كلامي ، يرد ببرود (معليه يابنتي هذول اخوانك تحمليهم) فقط دون ان يكلف نفسة بمعاقبتهم او اتخاذ موقف حازم حتى لايتمادوا معي .
سئمت من هذا الوضع ودائما ابكي واحزن لسوء حديثهم معي وعدم احترامي ، لدرجة انني اتمنى اني لست البنت البكر لو كنت الوسطى او الصغيرة لا اختلف الأمر،
مع العلم ان عدم الاحترام سائد بينهم ايضأ جو الاسرة دائما مشحون ويحدث فيه الكثير من المناوشات والخناق ورفع الصوت لا احد منهم يحترم الآخر للأسف.
حاولت كثير تغيير سلوكهم واسلوب حديثهم لكن دون جدوى فرفع الصوت هوالسائد و يفتقدون الى لغة الحوار الهادىء والأسلوب الراقي ،
حتى انني احاول ان اتقرب منهم باسلوب محبب واسالهم عن امورهم الدراسية ويومياتهم مع أصدقائهم حتى يشعرون بقيمة ومكانة الأخت الكبرى لكن الاحترام بجانب واسلوبهم معي وتنمرهم وتلفظهم علي بجانب اخر.

ساعدوني فأنا لم اجد الحل داخل أسرتي ولم اجد من ينصفني ويقدرني ، علي اجد الحل لديكم وفقكم الله ورعاكم .

حل الإستشارة:

حياك الله اختي الفاضلة ( أ_م)
نرحب بك ونسعد بتواصلك، ونسأل الله أن يبارك فيك وينفع بك.

إن شعورك بالمسؤولية نحو أسرتك هو الذي دفع بك إلى الاستشارة والبحث عن حلول للمشكلة في تعامل وحوار إخوتك، وكذا تفهمك وسعة صدرك هي التي تجعلك تنصتين لأحاديثهم ، وحسك المرهف وذوقك هو الذي يجعلك تنزعجين وتحزنين من الخطأ عندما يقع عليك من أفراد أسرتك، لكنك تعودين وتتسامحين وتغفرين، حرصك على رضا الله ورضا والديك يدل على إيمان عميق في قلبك.

كل هذه الصفات الجميلة تجعلك بإذن الله قادرة على مد يد العون لأفراد أسرتك ومساعدتهم على تحسين تعاملهم.
يبدوا لي ان هناك فجوة ، وفجوة كبير وخلل في التعامل من الأساس في التربية، ف الاباء هم وحدهم مسؤلين عن التربية والسلوك المسموح وغير المسموح في المنزل ، مثل رفع الصوت عندالتحدث للطرف الاخر او عدم مقاطعه الحوار وغيرها من السلوكيات والقيم التربوية التي ينشأ ويتربي عليها الطفل منذ الصغر ، فيكبر ليجد نفسه تربى على قيم ومفاهيم واسس على قواعد وسلوكيات تربوية لا يجب ان يخل بها او يتخطاها بتاتا .
ولكن يبدوا ان اخوتك لم يكن لديهم مفاهيم او قيود من الاساس ليتمسكوا بها ، فكان التمرد وعدم الاحترام هو النتيجة لذلك التسيب ، فالاسرة كالمركب ان لم يكن له قائد يغرق……،

الخلاف يحدث في كل بيت ولا يوجد اسرة كاملة ، لكن الوصف الذي وصفتية غير مألوف ومرفوض تماما لايمكن لاسرة طبيعية تقبلة ،
لذلك بادري وساعدي أفراد أسرتك، لا تنتظري والديك! فقد يكون لديهما من الأمور ما يشغلهما، توقفي عن الصمت وتكلمي، أنت البنت الكبرى ولك قيادة إخوتك.

فيما يلي بعض العناصر المهمة في الحوار الأسري البناء أذكرها على عجل كمفاتيح فقط واستكملي البحث عنها:

1-   حفظ مكانة ومقام الوالدين عند التحاور معهما.

2-   الابتسامة ثم الابتسامة ثم الابتسامة.

3-   الانصات للطرف الآخر وعدم مقاطعته عندما يتحدث والإقبال عليه بكافة الجوارح.

4-   الاحترام والتقدير وعدم انتقاد الطرف الآخر مع الحرص على استخدام ألفاظ التحبب.

5-   استخدام الصوت الهادئ وتجنب رفع الصوت واستخدام الألفاظ الجارحة والاستهزاء والسخرية .

6-   الصبر وضبط النفس وكظم الغيظ وتجنب الغضب.

7-   الصدق والتزام الحق وعدم التعصب للرأي مع محاولة تفهم وجهة نظر الطرف الآخر حتى لو كان مخطئاً.

8-   تجنب الجدال الذي لا فائدة منه.

9-   مراعاة مناسبة الوقت والمكان ووضع الجلوس وكذا الاستعداد النفسي للحوار.

10-احرصي على توفير جو اسري محبب ومغاير دائما بعيدا عن الروتين كالخروج لنزهة بحرية او برية .

11- ذكريهم بالقصص والآيات والاحاديث التي تنص على المعاملات والقيم من احترام الكبير والرفق على الصغير وخفض الصوت وبر الوالدين ، ليعتبروا من القصص .
أخيراً أختي المباركة أسأل الله أن يسددك لما يحب ويرضى وأن يجعلك مباركة نافعة لنفسك وأسرتك.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*