زيارة اعلاميات الساحات العربية فريق سعودية التراث لمركز الترميم والمحافظة على المواد التاريخية دارة الملك عبد العزيز

زيارة اعلاميات الساحات العربية فريق سعودية التراث لمركز الترميم والمحافظة على المواد التاريخية دارة الملك عبد العزيز
http://www.s-maj-news.net/?p=13803694
الزيارات: 615
التعليقات: 0

اعلاميات الساحات العربية
ندى البليهي – مها الرميح – مها الشمري – مضاوي الشايقي
في إعداد وتنسيق مسبق من قبل ادارة مركز الترميم والمحافظة على المواد التاريخية ، تم زيارة مركز ترميم يوم الأحد الموافق 13/10/1440هـ من قبل إعلاميات الساحات العربية فريق سعودية التراث وهن الأستاذة ندى البليهي والأستاذة مها الرميح والأستاذة مضاوي الشايقي
وكان في الاستقبال الأستاذ القدير / عبد الرحمن البيز نائب مدير مركز ترميم ، والذي تفضل مشكوراً باستقبال الاعلاميات وقد قام بالتعريف عن المركز ، وما يحتوي من اقسام ووثائق ومخطوطات نادرة ومن ضمنها مجلد أطلس مكه الذي تعرض للتلف وسوء التخزين ، وتمت معالجته وإعادته إلى وضعه الطبيعي .
كما كان في الاستقبال كلُ من الاستاذة القديرة / ساره العكاش صحفية في قسم الاعلام بدارة الملك عبد العزيز ، والاستاذ القدير / محمد السبيعي مصور ، والأستاذ القدير / ثامر الشويع مرمم وثائق ومخطوطات ، الذي قام مشكوراً بشرح وتعريف شامل ووافي لجميع الأقسام وما تتم به من مراحل وخطوات للحفاظ على الوثيقة أو المخطوطة أو السجل أو الورق حتى المصاحف ،و الذي تفضل المركز كأحد إسهاماته في حفظ تراث مملكتنا الحبيبة وهو إسهامه في تعقيم المصاحف المحفوظة في مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة إضافةً إلى إسهامه في المحافظة على وثائق (وزارة المعارف ) ، والمحافظة على سجلات المحكمة العامة بمكة المكرمة (وزارة العدل ) والعديد من الاسهامات التي لا حصر لها ويفتخر بها تحت إشراف كوادر سعودية مدربة .
بدأت الدارة الاهتمام بالترميم منذ إنشائها سنة 1392هـ / 1972م ، ثم تطور الأمر لتصبح مركزاً مختصاً منذ سنة 1425 هـ / 2005 م ، عندما افتتح صاحب السمو الملكي الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه المقر الجديد لدارة الملك عبد العزيز عندما كان ولياً للعهد آنذاك ، ويمثل إنشاء المركز دعماً لجهود الدارة ومشروعاتها لخدمة تاريخ المملكة العربية السعودية ، والمحافظة على تراثها ، كما يهدف إلى المحافظة على الوثائق والمخطوطات القديمة والاعتناء بها ، وذلك من خلال الخدمات الفنية المساندة لدور الدارة في حفظ الوثائق والمخطوطات المتنوعة ، ولا يقتصر عمل المركز على حفظ مقتنيات الدارة فقط ، بل يتعداها إلى المحافظة على هذا التراث الموجود لدى المواطنين والمكتبات العامة والخاصة .
مراحل وخطوات المحافظة على المواد التاريخية وحفظها من التلف :-
مرحلة العلاج والترميم : وذلك باستخدام محاليل كيميائية وتنظيفها من الأتربة تنظيفاً جافاً ، لحمايتها وسد الثقوب والترميم بالورق الياباني الخاص بالترميم ، ومن ثم التغليف بالجهاز الحراري وبعد الانتهاء من ترميمها ، تجلد بجلد طبيعي .
مرحلة التعقيم : غالباً ما تتم هذه المرحلة عن طريق جهاز تعقيم بخار الأوزون لتثبيط البكتريا والفطريات والحشرات الضارة ، فتأخذ دورة التعقيم هذه ساعات طويلة لقتل هذه الحشرات ، وتجري هذه الطريقة بتحويل غاز الاكسجين إلى غاز الأوزون ، دون استعمال أي مواد كيميائية أو مبيدات حشرية ، ولا يؤثر غاز الأوزون على الأحبار وهو غير ضار بصحة الانسان لتحوله إلى اكسجين بعد الانتهاء من التعقيم ولا يؤثر على البيئة .
مرحلة ترميم الأوراق : ترقم الأوراق في هذه المرحلة بالقلم الرصاص من الجانب الأعلى الأيسر من الأوراق وذلك حفاظاً على ترتيب الأوراق كما هي ، وإعادة خياطتها وتجليدها ، ولتجنب ضياعها أو تغيير ترتيب أوراقها .
مرحلة فك الأغلفة الجلدية وفصل الأوراق لمعالجتها وترميمها :
في هذه المرحلة يتم فك الأغلفة الجلدية وفصل الوراق الملتصقة بالطرق الميكانيكية مع الاستعانة بالأدوات اليسيرة مثل المطارق والمشارط واستعمال أيضاً جهاز الترطيب ببخار الماء الذي في معمل الترميم لفك الأوراق الملتصقة بعضها ببعض بالغراء ، ويجب أن تجري هذه المرحلة بدقة وحرص حتى لا تتأثر الأوراق الضعيفة .
مرحلة تنظيف الاتساخات والأتربة والبقع :
في هذه المرحلة تتم عمليتان ، العملية الأولى تزال الأتربة السطحية والاتساخات بالطرق الميكانيكية ابتداءً بالفرش الناعمة والاساتيك المختلفة وكذلك التنظيف الجاف بجهاز شفط الاتربة بمركز الترميم ، العملية الثانية من التنظيف هي التنظيف الكيميائي للبقع والاتساخات الثابتة والملتصقة ، باستعمال محاليل كيميائية مثل كحول الأسيتون ، والطولوين ، والتنظيف الموضعي .
مرحلة المعالجات الكيميائية وإزالة الحموضة :
هناك أوراق تكون عليها حموضة شديدة بسبب التحلل الضوئي للجنين ، ورداءة خامة الورق ،فمن الضروري إجراء معالجات كيميائية لإزالة حموضة الأوراق وتقويتها وإكسابها المرونة الكافية لمعالجتها ، واستعمال محلول من هيدروكسيد الباريوم 1% مع إضافة كربوكسي ميثيل سيليلوز للتقوية ، ثم تجفيف الأوراق بعد المعالجة الكيميائية بورق ناشف ماص للرطوبة تحت المكبس .
مرحلة الترميم اليدوي للقطوع والتمزقات والأجزاء المفقودة والثقوب الحشرية :
ترقع القطوع في هذه المرحلة والتمزقات بالورق الياباني ، الخالي من الحموضة المتجانس في السمك واللون مع الأوراق ، وتكمل الأجزاء المفقودة والهوامش والزوايا بورق مصنوع يدوياً بسمك الورق نفسه ولونه مع سد الثقوب الحشرية يدوياً .
مرحلة الترميم الآلي للأوراق بالتغليف الحراري :
يتم تغليف الأوراق وتصفيحها حرارياً بجهاز التغليف الحراري ، لإكسابها القوة والمرونة باستعمال أوراق شفافة .
مرحلة القص والتسوية :
تقص الأوراق الزائدة المضافة عند الترميم والإكمال ، ليكون المجلد بمقاسه الأصلي قبل الترميم ، ويراعى تجنب قص أي جزء من الورق الأصلي .
مرحلة التصوير الرقمي :
مرحلة التصوير على الميكروفيلم :يصور موظفو قسم المصغرات الفيلمية الأرشيف على أجهزة الميكروفيلم ، وهي على النحو الآتي :
جهاز ميكروفيلم (مينولتا) ياباني الصنع يعمل أتوماتيكياً بضبط الاضاءة المناسبة لكل ورقة ، ويعمل يدوياً تجنباً لتكسر الأوراق أو تلفها أثناء التصوير .
جهاز ميكروفيلم (كانون) ياباني الصنع للتصوير اليدوي ، وهو جهاز يعمل بأفلام 16 مم ، وهو مناسب لتصوير أوراق الأرشيف باحترافية وسرعة .
مرحلة التحميض :
بعد الانتهاء من التصوير يؤخذ الفيلم إلى معمل التحميض ، ويضع الموظف قبل تركيب الفيلم محاليل خاصة في جهاز التحميض ، ويكون تركيب الفيلم وتحميضه في إضاءه خاصة لمعامل تحميض الأفلام .
مرحلة قياس كثافة الأفلام :
وذلك لمعرفة جودة الفيلم ، تبدأ من 0.50 إلى 1.50 وعي الكثافة المسموح بها لأفلام الميكروفيلم .
مرحلة وضع الفيلم في القارئ :
بعد الانتهاء من قياس كثافة الفيلم يؤخذ إلى جهاز قارئ الأفلام ، وذلك للتأكد من جودة الفيلم وسلامته من الأخطاء .
مرحلة الاستنساخ :
يؤخذ الفيلم الأصلي في هذه المرحلة ، وتنسخ منه نسخة احتياطية بجهاز الاستنساخ ، للاحتفاظ بها في مكان آخر .
مرحلة كتابة بيانات الأفلام ووضعها في وحدات حفظ الأفلام :
توضع الأفلام داخل علب مخصصه لها ، ويكتب على كل فيلم البيانات الخاصة به ، ثم توضع في وحدات حفظ الأفلام الخاصة والمجهزة لمقاومة الرطوبة والحرارة العالية .
مرحلة فهرسة خزائن الميكروفيلم :
توضع معلومات الأفلام على كل درج من الخزائن ، ليسهل بذلك البحث أول الحصول على أي معلومة عن الأفلام وعناوينها .
مرحلة التجليد :
بعد الانتهاء من التصوير الميكروفيلم والتصوير الرقمي تأتي مرحلة التجليد وهي عدة مراحل :
تولي المختصين بقسم التجليد خياطة الملازم بطريقة يدوية خاصة ، مع مراعاة الدقة والحرص الشديدين .
صنع بطانة لكل مجلد من كرتون خال من الحموضة ، وتثبت كعب المجلد بعد الخياطة بالغراء النباتي الطبيعي حتى لا يؤثر على أنسجة الورق .
قص أوراق المجلد من الجهات الثلاث بمقاسه الأساسي .
إجراء قياسات للغلاف الخارجي واختيار الجلد المناسب .
تلبيس كعب المجلد بالجلد الطبيعي .
بصم العناوين على الكعب بماء الذهب .
تلبيس الغلاف بالجلد الصناعي وبصم الشعار على الغلاف الخارجي بالبصمة الحرارية .
تبطين غلاف المجلد من الداخل .
بانتهاء هذه المرحلة انتهت زيارة الاعلاميات لمركز ترميم والذي يعتبر نقله نوعية في حفظ المواد التاريخية المهمة والتي تعد ثروة وطنية تستحق المحافظة عليها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*